منتدى السوق التجاري المفتوح
اهلا وسهلا بيك في منتدى زنارة
نتشرف بيك ويسعدنا انضمامك الى اعضاء المنتدى
منتدى السوق التجاري المفتوح
اهلا وسهلا بيك في منتدى زنارة
نتشرف بيك ويسعدنا انضمامك الى اعضاء المنتدى
منتدى السوق التجاري المفتوح
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدى اقتصادي تجاري متنوع
 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخولالصحف

 

 الرئيس المؤمن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zahra
عضو ذهبي
عضو ذهبي



عدد المساهمات : 761
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 24/05/2010

الرئيس المؤمن Empty
مُساهمةموضوع: الرئيس المؤمن   الرئيس المؤمن I_icon_minitimeالثلاثاء 22 مايو 2012 - 20:27

الرئيس المؤمن

أدعو الله لك وأنت تقف وحدك أمام صندوق الانتخابات الرئاسية أن تتذكر هذه الأسماء، وتلك القصص التاريخية، قبل أن تختار رئيسا لمصر ينقلنا إلى براح الديمقراطية، لا إلى ضيق الاستبداد، ومرارة الديكتاتورية، والانقلاب على الحريات، أرجو من الله أن تتذكر:

1 - تذكر أن الرئيس السادات كان يطلق على نفسه اسم «الرئيس المؤمن» وكان يدمن، رحمه الله، صلاة الجمعة أمام الناس على الهواء مباشرة فى تليفزيون الدولة، فى حين أن الذين قتلوه لاحقا اتهموه بالكفر، وطبقوا عليه الحد بأيديهم لإعلاء راية الله، هو استثمر الدين لنفسه، وقتلته استثمروا الدين لأنفسهم، فالرجل أدخل الشريعة الإسلامية على الدستور، وتباهى باسم الرئيس المؤمن، ثم اغتيل علنا بفتوى أخرجته من الملة، ونفته بعيدا عن حظيرة الإسلام، فانظر ماذا تفعل الأسماء والمسميات والأيديولوجيات واللعب بالدين لخداع الناس فى عالم السياسة.

2 - تذكر أيضا، الخليفة المأمون، والخليفة المعتصم، من خلفاء الدولة العباسية هما صاحبا فتنة خلق القرآن، كان كلاهما يحكم الأمة الإسلامية باسم الدين، فى حين آمنا بأن القرآن مخلوق لا أزلى، وأحدثا فى الدين فتنة عظيمة، تصدى لها الإمام أحمد بن حنبل حتى ظهر الحق وزهق الباطل، إن الباطل كان زهوقا، كلا الخليفتين كان يحكم باسم الإسلام، بينما ضرب الإسلام فى مقتل، وابتدع فى الدين ما ليس فيه، وأجبر العلماء على أن يطيعوا أمره فى معصية الخالق.

3 - تذكر كذلك، أن الذين قتلوا على بن أبى طالب رضوان الله عليه قتلوه باسم الإسلام، وخرجوا عليه حاملين راية الشريعة، ومطالبين بحاكمية الله أمام حاكمية البشر، ومستغلين كل ما بين أيديهم من نصوص مقدسة لتبرير قتل صحابى افتدى رسول الله، صلوات الله عليه، بنفسه، زوج قرة عينه فاطمة، وخليفة المسلمين، والمبشر بالجنة، ووالد سيدىّ شباب أهل الجنة، الحسن والحسين، انظر ماذا يفعل التأويل الضال، بالعقول الضالة، وكيف توظف النصوص المقدسة، لتحقيق الأهواء المدنسة عبر التاريخ.

4 - تذكر أن الذين قتلوا عمر بن الخطاب، وقتلوا عثمان بن عفان رضوان الله عليهما، لعبوا فى عقول الناس، واستنبطوا من الدين ما ليس فيه، وسفكوا دما حراما تحت عناوين وشعارات إسلامية، ثم هؤلاء الذين جرفوا الأمة إلى فتنة الحرب فى «الجمل» وفى «صفين» كانوا يستخدمون الآيات القرآنية والأحاديث النبوية والتفسيرات الفقهية ليبرر كل فريق لنفسه قتل أخيه، ثم ألزمنا علماؤنا بالصمت حيال هذه الفتن، وأسكتوا كل أصوات التحليل التاريخى لما جرى، فهؤلاء صحابة، وهؤلاء صحابة، ولكن التاريخ يوشك أن يعيد نفسه من جديد، والدم الحرام قد يسفك مرة أخرى باسم الشرع، وباسم الرئيس المؤمن فى مواجهة الرئيس «غير المؤمن»، تحيا الفتنة مرة أخرى، وتعلو المصاحف على أسنة الرماح، فيما تسكن أهواء الحكم قلوب أهل السياسة.

5 - تذكر أرجوك، أن العباسيين انقلبوا على الأمويين فى صراع على الحكم، ولم تكن الشريعة الإسلامية عنوانا للصراع، وتذكر كذلك، أن الأمويين ضربوا المسجد الحرام بالمنجنيق انقلابا على تمرد مكة والمدينة، ولم تكن شريعة الله عنوانا للمعركة، كان كلاهما يطبق الشريعة، لكن السلطة كانت تدفع حكام أهل الأرض آنذاك لأن يستغلوا شريعة الله فى تحقيق أهدافهم السياسية والعسكرية، فتهدمت الكعبة، لا لتبقى الشريعة، ولكن لتبقى قصور خلفاء بنى أمية عامرة بالخيرات، ومقدسة بالسمع والطاعة.

6 - تذكر أيضا، أن جماعة الجهاد خرجت على الجماعة الإسلامية وانقلبت عليها، ثم انفصل الفريقان داخل السجون وتحاربا بالفكر أحيانا وبالعنف أحيانا أخرى، وتذكر أن كلا الجماعتين خرجت على جماعة الإخوان المسلمين، بل وأصدر أيمن الظواهرى زعيم تنظيم القاعدة حاليا كتابا بعنوان «الحصاد المر» يحكم فيه على الإخوان المسلمين بالخروج من الدين، ويقضى بأن كل ما يعملون به ليس سوى بدعة ضد الإسلام وشريعة الله، فى حين أن كلا منهم يرفع راية الشريعة الإسلامية، ويبتغى عدالة الله فى الأرض، هكذا يقول كل فريق علنا، وهكذا تتحارب المصالح السياسية فى الكتب وفى السياسة، وفى البرلمان، بعد أن كانت تتصارع فى زنازين السجون.

7 - تذكر أن الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح يدعو لمرجعية الشريعة الإسلامية فى ظل دولة عصرية تؤمن بالحريات، ولا تتخاصم مع أخلاق هذا الدين، وقواعده، ومبادئه، ومع ذلك يتعرض لحرب منظمة وكأنه عدو لشرع الله، أو كأنه خصم لهذا الدين، ولم يشفع له عمله من أجل الشريعة، واجتهاده للتوافق مع قوى المجتمع فى أن يحظى برضا الجماعة، أو ينال شرف العمل من أجل الله، فى حين كانت الملائكة تحف مرشحا آخر منافسا لأبوالفتوح، أهى الشريعة إذن الغاية الكبرى، أم أن الشريعة هى وسيلة عبور أصحاب الشعارات إلى قصور السلطة؟

8 - تذكر يا أخى أنه أينما كان العدل كانت الشريعة، ولا يخدعك من يطلق على نفسه اسم الرئيس المؤمن، والرئيس المعتصم، والرئيس المأمون، والرئيس المدعوم من الله، والرئيس الذى تحفه الملائكة، فكل من يحقق العدل فى مصر يحقق شرع الله فينا، وكل من يسعى لرفاهية هذا البلد، يطبق شرع الله فى أهل هذا الدين وفى غير أهله أيضا، والله أعلم حيث يضع رسالته.

أرجوك أن تتذكر كل هذه الصور، وكل هذه الوقائع التاريخية، وكل هذا الاستغلال لدين الله من أجل السلطة، وتأمل كل الوجوه من حولك من المرشحين، واعرف من الذى يطالب بشرع الله ليتحقق العدل والتوافق والحرية والحداثة، ومن الذى يطالب بالشريعة ليتحقق له هو ما يريد، فكر ثم ضع بطاقتك الانتخابية فى الصندوق.

ربنا معاك.

خالد صلاح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرئيس المؤمن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» يسقط الرئيس عدلي منصور!
»  مهام الرئيس .
» رومانسية الرئيس
» حوار بين عزرائيل و .. الرئيس حسني مبارك!
» رسالة من الرئيس مرسي إلى المصريين

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السوق التجاري المفتوح  :: عقارات القاهرة-
انتقل الى: